الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب هل يشير الإمام بالصلح

2558 ( باب هل يشير الإمام بالصلح )

التالي السابق


أي هذا باب يذكر فيه هل يشير الإمام لأحد الخصمين أو لهما جميعا بالصلح وإن اتجه الحق لأحدهما ، وفيه خلاف فلذلك لم يذكر جواب الاستفهام ، فالجمهور استحبوا ذلك ، ومنعه المالكية ، وقال ابن التين : ليس في حديثي الباب ما ترجم به ، وإنما فيه [ ص: 285 ] الحض على ترك بعض الحق ، ورد عليه بأن إشارته صلى الله عليه وسلم بحط بعض الحق بمعنى الصلح .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث