الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في نجاسة الخمر

جزء التالي صفحة
السابق

فصل والخمر نجسة ( و ) فإن انقلبت بنفسها طهرت في المنصوص ( و ) وفي التعليق : لا نبيذ تمر ، لأن فيه ماء ، ودنها مثلها . ويتوجه فيما لم يلاق الخل مما فوقه مما أصابه الخمر في غليانه وجهان ( م 9 ) .

وفي الفنون شذرة [ ص: 243 ] غريبة في استحالة الخمر في الثوب خلا : بأن تشرب خمرا ثم ترك مطويا فيتخلل فيه ، بأن حمض ، بحيث لو عصر نزل خلا .

[ ص: 242 ]

التالي السابق


[ ص: 242 ] ( مسألة 9 ) قوله : ويتوجه فيما لم يلاق الخل مما فوقه مما أصابه الخمر في غليانه [ ص: 243 ] وجهان ، انتهى ، اعلم أن الصحيح من المذهب وعليه الأصحاب أن دن الخمر مثلها في الطهارة ، فتطهر بطهارتها مطلقا ، وهو ظاهر كلامهم ، فيطهر ما أصابه الخمر في غليانه وهو الصواب ، والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث