الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ذرق ]

ذرق : ذرق الطائر : خرؤه . وذرق الطائر يذرق ويذرق ذرقا ، وأذرق : خذق بسلحه وذرق ، وقد يستعار في السبع والثعلب ؛ وأنشد اللحياني :


إلا تلك الثعالب قد توالت علي وحالفت عرجا ضباعا     لتأكلني فمر لهن لحمي
فأذرق من حذاري أو أتاعا



واسم ذلك الشيء الذراق ؛ عن أبي زيد . وقال حسان بن ثابت لما سأله عمر - رضي الله عنه - عن هجاء الحطيئة للزبرقان بقوله :


دع المكارم لا ترحل لبغيتها     واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي



ما هجاه بل ذرق عليه . والذرق : ذرق الحبارى بسلحه ، والخذق أشد من الذرق . وفي نوادر الأعراب : تذرقت فلانة بالكحل وأذرقت إذا اكتحلت . والذرق : نبات كالفسفسة تسميه الحاضرة الحندقوقي .

وقال أبو عمرو : الذرق الحندقوقي ؛ غيره : واحدتها ذرقة ، ويقال لها : حندقوقى وحندقوقى وحندقوقى ؛ قال أبو حنيفة : لها نفيحة طيبة فيها شبه من الفث تطول في السماء كما ينبت الفث ، وهو ينبت في القيعان ومناقع الماء .

وقال مرة : الذرق نبات مثل الكراث الجبلي الدقاق ، له في رأسه قماعل صغار فيها حب أغبر حلو ، يؤكل رطبا تحبه الرعاء ويأتون به أهليهم فإذا جف لم تعرض له ، وله نصال صغار لها قشرة سوداء فإذا قشرت قشرت عن بياض ، قال : وهي صادقة الحلاوة كثيرة الماء يأكلها الناس ؛ قال رؤبة :


حتى إذا ما هاج حيران الذرق     وأهيج الخلصاء من ذات البرق
وأذرقت الأرض : أنبتت الذرق

وفي الحديث : قاع كثير الذرق - بضم الذال وفتح الراء - الحندقوق وهو نبت معروف . وحكى أبو زيد : لبن مذرق ، أي مذيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث