الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القطع إذا وجب في السرقة قطعت يده اليمنى

فصل وإذا وجب القطع قطعت يده اليمنى لقراءة ابن مسعود " فاقطعوا أيمانهما " وهو إما قراءة أو تفسير سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم إذ لا يظن بمثله أن يثبت شيئا في القرآن برأيه ، ولأنه قول أبي بكر وعمر ولا مخالف لهما من الصحابة ; ولأن السرقة جناية اليمنى غالبا فتقطع ( من مفصل كفه ) لقول أبي بكر وعمر : تقطع يمنى السارق من الكوع . ولأن اليد تطلق عليها إلى الكوع وإلى المرفق [ ص: 379 ] وإلى المنكب وإرادة ما سوى الأول مشكوك فيه فلا يقطع مع الشك ( وحسمت وجوبا ) { لقوله صلى الله عليه وسلم في سارق اقطعوه واحسموه } .

قال ابن المنذر في إسناده مقالا ، وحسمها ( بغمسها في زيت مغلي ) لتستد أفواه العروق فينقطع الدم إذ لو ترك بلا حسم لنزف الدم فأدى إلى موته

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث