هل يمكن معرفة بعض الأحوال الباطنة ببعض العلامات الظاهرة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن معرفة بعض الأحوال الباطنة ببعض العلامات الظاهرة
رقم الفتوى: 118553

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 ربيع الأول 1430 هـ - 2-3-2009 م
  • التقييم:
5104 0 1824

السؤال

عندي سؤال غريب وأتمنى أنكم تفهموني، لا أعرف ما ذا أقول، أحس بأحاسيس غريبة في الفترة الأخيرة: عندما يكون في خاطري شيء أغلب الحالات أحصله ومرات أقول يمكن أن يكون ذلك مصادفة. مرات أتخيل أشياء ستحدث وتحدث بالفعل وسأذكر لكم بعضا منها:
الحالة الأولى: الوالدة كانت مريضة وبالخارج والوالد كان معها وبعد فترة جاءنا اتصال من الوالد يخبرنا بأنها تعبانة جدا. ثم ذهبت إلى الغرفة وجاءني تخيل كأنه واقعي بأنها ستموت والكل سيبكي لفراقها وكنت أحس أنها ستموت مع أنها كانت تتعب بشدة ولكنها تتجاوز المرحلة الخطيرة وأثناء تخيلي سمعت الصراخ بالخارج وعرفت أنها ماتت.
2- الحالة الثانية ،، كان أخي يسوق سيارته وكنت أقول في نفسي أخي دائما يسرع ولا يتسبب بحادث، وبعد فترة الظهيرة جاءت أختي تخبرني أنه تسبب في حادث وتضررت السيارة بشدة ولكنه والحمد الله لم يتضرر، كأنه عندي إحساس بأنه سيتسبب بحادث ولم أتفاجأ.
3- الحالة الثالثة ،، كانت أختي أمامي تتزين وتنظف وجهها فقلت في نفسي إن بشرتها جميلة بيضاء وذهبت عنها .. في اليوم التالي رأيت أختي وقد تحسس وجها وجسمها وقد ذهبت إلى المستشفى مرتين ولا تعرف ما السبب عندها تذكرت ما قلت عنها.
4 - الحالة الرابعة وهذه التي تضايقت منها أني كنت عائدة من العمل مع السائق وأختي وتخيلت أننا سنصاب بحادث، وفجأة سمعت السائق يهرن بالسيارة بشدة وقد استخدم البريك بشدة ويصرخ لأن سيارة كانت ستصطدم بنا وتذكرت أني كنت أتخيل قبل قليل وكنت خائفة جدا.
والمشكلة أني بعد أن أتخيل الأشياء أو أقول شيئا في خاطري ويتحقق كأن أحدا يذكرني ويقول تذكري ما قلت ..
أنا متضايقة لأن الأشياء المضرة أتخيلها وتتحقق .. لا أعرف هل هذه مصادفة أم أنها أحاسيس عابرة أو أنها عين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن المعلوم أن الغيب المطلق لا يعلمه إلا الله تبارك وتعالى، ولكن قد يكشف الله تعالى لبعض الناس عن بعض الغيب وخاصة عباده الصالحين وأولياءه المتقين، كما جاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إنه قد كان فيما مضى قبلكم من الأمم محدَّثون، وإنه إن كان في أمتي هذه منهم فهو عمر بن الخطاب. والمحدثون هم الملهمون، الذين يجري الله تعالى على ألسنتهم بعضاً من المغيبات كأنما حدثوا بها. وأما إمكان تحقق ذلك لبعض الأشخاص فلا مانع منه شرعاً ولا عقلاً، ولكن ما كان منه على جهة الكرامة لا بد لصاحبه أن يكون تقياً مستقيما على طاعة الله؛ كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 25660.

وقد سبق الكلام على الإلهام والكشف، والتمييز بين ذلك وبين الخواطر الشيطانية، في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 68772 ، 64898 ، 5416.

وهناك طريقة أخرى يخبر بها بعض الناس عن بعض أمور المستقبل، وهي الفراسة، وحقيقتها: القدرة على معرفة بعض الأحوال الباطنة ببعض العلامات الظاهرة. والظاهر أن ما ذكرته السائلة قد يكون من هذا النوع، وقد سبق الكلام على الفراسة معناها وحقيقتها في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 101966 ، 47147 ، 54250.

جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: ليس هناك من البشر من يتلقى عن الله مباشرة شيئا من الوحي إخبارا أو تشريعا سوى الأنبياء أو الرسل عليهم الصلاة والسلام، وإلا الرؤيا الصادقة يراها الرجل الصالح أو تُرى له مناما لا يقظة، فإنها جزء من ستة وأربعين جزءا من الوحي، وإلا الفراسة الصادقة فإنها نوع من الإلهام كما كان لعمر بن الخطاب رضي الله عنه. انتهى.

ومن الأمثلة التي ذكرتها السائلة الكريمة ما يظهر أنه إصابة العين، كقولها عن أختها: (بشرتها جميلة بيضاء) وقولها عن أخيها: (دائما يسرع ولا يتسبب بحادث) والظاهر أنها قالت ذلك دون أن تدعو بالبركة، وقد سبق أن بيَّنا أن العين قد تكون من محب، في الفتوى رقم: 71554. وأنها حق وتصيب بإذن الله وذلك في الفتويين: 23861 ، 16755.

كما سبق أن بينا ما يسن قوله وفعله لمن أعجبه شيء من نفسه وغيره، وحكم من أتلف شيئا بإصابة عينه، في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 33932 ، 48731 ، 58591.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: