حكم إجراء عملية لإزالة عيب بالأنف ثم تجميله
رقم الفتوى: 325741

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 جمادى الآخر 1437 هـ - 30-3-2016 م
  • التقييم:
7736 0 193

السؤال

أعاني من انحراف شديد في الأنف وانسداد الفتحتين، والجهة الأخرى لحمية، وسبب لي مشاكل كثيرة من التهابات الأذن والعيون والحنجرة والضيق، وقال الدكتور بأنه يجب إجراء عملية، وهذه العملية تحتاج لإزالة العظمة والتعديل، فهل يجوز إجراء عملية تجميلية بعد التعديل وفتح الأنف إذا شوه المنظر ولم يعد كالسابق؟ وما حكم عمليات التجميل التي يمكن أن تغير الشكل أو تعيده كما كان؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالمحرم من العمليات التجميلية هي التي يراد بها طلب الحسن وزيادة الجمال، بخلاف ما يراد بها إزالة ضرر أو معالجة عيب حادث، وما أشبه ذلك، فلا حرج فيه، كما هو حال السائل، قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: التجميل نوعان، النوع الأول: إزالة عيب، والنوع الثاني: زيادة تحسين، أما الأول: فجائز إزالة العيب، فلو كان الإنسان أنفه مائل فيجوز أن يقوم بعملية لتعديله، لأن هذا إزالة عيب، الأنف ليس طبيعياً بل هو مائل فيريد أن يعدله، كذلك رجل أحول، الحول عيب بلا شك، لو أراد الإنسان أن يعمل عملية لتعديل العيب، فيجوز، ولا مانع، لأن هذا إزالة عيب... كذلك لو أن الشفة انشرمت فيجوز أن نصل بعضها ببعض، لأن هذا إزالة عيب، أما النوع الثاني: فهو زيادة تحسين، هذا هو الذي لا يجوز، ولهذا لعن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم المتفلجات للحسن... اهـ.

وراجع للفائدة الفتويين رقم: 1509، ورقم: 126123.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة