الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نعيش آخر الزمان بالنسبة لأيام الدنيا
رقم الفتوى: 35273

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 جمادى الأولى 1424 هـ - 2-7-2003 م
  • التقييم:
18981 0 287

السؤال

هل هذا الزمن الذي نعيش فيه هو آخر الأزمان؟ لأن هذه السنين على ما يبدو هي سنين قضاء خداعة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فنقول للسائل: قد قال النبي صلى الله عليه وسلم: بعثت أنا والساعة كهذه من هذه -أو كهاتين- وقرن بين السبابة والوسطى. رواه البخاري. قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: قال عياض وغيره: أشار بهذا الحديث -على اختلاف ألفاظه- إلى قلة المدة بينه وبين الساعة. اهـ فنحن نعيش آخر الزمان بالنسبة لأيام الدنيا، ولكنها ليست الأيام الأخيرة التي تسبق قيام الساعة، إذ أن تلك الأيام فيها علامات تدل على قرب قيام الساعة لم تحصل إلى الآن، كنزول المسيح عليه السلام، وخروج الدجال، وخروج يأجوج، وغير ذلك من العلامات الكبرى. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: