الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أشراط الساعة الصغرى

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ذو القعدة 1426 هـ - 12-12-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 69801
20681 0 324

السؤال

الإخوة الأعزاء
عن ابن مالك قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك وهو في قبة من أدم فقال اعدد ستا بين يدي الساعة موتي ثم فتح بيت المقدس ثم موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم ثم استفاضة المال حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا ثم فتنة لايبقى بيت من العرب إلا دخلته .إلى آخر الحديث الشريف .
السؤال الاول : ما المقصود بموتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم ؟السؤال الثاني : ما المقصود استفاضة المال حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا ؟السؤال الثالث : ما المقصود فتنة لايبقى بيت من العرب الا دخلته ؟السؤال الرابع : هل شرط فتح بيت المقدس الذي قد تم في زمن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه أم لا ؟
أتمنى الكم الصحة والعافية من الله عز وجل.

الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحديث المذكور حديث صحيح رواه البخاري وغيره وهذا لفظ البخاري وما ذكر فيه من علامات الساعة الصغرى ، والمقصود بموتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم : ما أصاب المسلمين من طاعون عمواس بالشام في خلافة عمر بعد فتح بيت المقدس كما قال ابن حجر وغيره . فقد حصد هذا الطاعون أرواح كثير من المسلمين وخاصة الصحابة، وقد توفي فيه من كبارهم أبو عبيدة ومعاذ وغيرهما .

وأما المقصود باستفاضة المال : فكثرته وقد وقع هذا بالفعل في عهد الصحابة ــ كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـــ في خلافة عثمان رضي الله عنه وبعده في خلافة عمر بن عبد العزيز ..

وأما الفتنة التي لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته فهي : كما قال شيخ الإسلام في الجواب الصحيح : الفتن التي وقعت بين المسلمين بعد مقتل عثمان رضي الله عنه . وقال بعض الدعاة المعاصرين : ويمكن أن تشمل ما دخل على بيوت المسلمين في هذا العصر من الفتن والمغريات عبر وسائل الإعلام والغزو الفكري وانتشار الربا التي اقتحمت على المسلمين بيوتهم وغزتهم في عقر دارهم .

وأما فتح بيت المقدس فإنه وقع بعد وفاته صلى الله عليه وسلم وفي خلافة عمر رضي الله عنه كما قال ابن تيمية في الجواب الصحيح ، ويمكن أن يشمل ما وقع بعد ذلك على يد صلاح الدين وما سيقع قريباً إن شاء الله تعالى عندما يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر والشجر كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم وللمزيد من الفائدة نرجو أن تطلع على الفتوى رقم : 49981 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: