الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل فإن لم يستطع المظاهر صوما لكبر أو مرض

( ولو قدم ) نحو مظاهر ( إلى ستين ) مسكينا ( ستين مدا ) من بر أو ما يقوم مقامها من باقي ما يجزئ ( وقال هذا بينكم فقبلوه ، فإن قال بالسوية أجزأه ) ذلك ( وإلا ) يقل بالسوية ( فلا ) يجزئه ( ما لم يعلم ) مكفر ( أن كلا ) من المساكين ( أخذ قدر حقه ) مما قدمه لهم فيجزئه لحصول العلم بالإطعام الواجب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث