الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر أحكام نقط الهمزة المفردة اللينة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 90 ] باب

ذكر أحكام نقط الهمزة المفردة اللينة

اعلم أن الهمزة المفردة التي تقع حشوا في الكلمة ، ويختلف في تحقيقها وتليينها ترد على ثلاثة أضرب : فالأول منها أن تتحرك وما قبلها بالفتح ، وذلك في نحو قوله : " هانتم " ، و أرايت : ، و أرايتم ، و أفرايت ، و أفرايتم ، و كانهم ، و أفانت ، و " إذا رايت ثم رايت " ، وشبهه ، مما ورد الاختلاف فيه عن أئمة القراءة ، على نحو ما ذكر في كتاب الحروف . والضرب الثاني أن تتحرك بالفتح وما قبلها بالكسر ، وذلك نحو قوله ليلا ، و " بانه " ، و " بانهم " ، و " بان الله " ، و " خاسيا " ، و " بالخاطية " ، و " رياء الناس " ، وشبهه ، مما يختلف فيه . والضرب الثالث أن تتحرك بالفتح وما قبلها بالضم ، وذلك نحو قوله : " فليود " ، [ ص: 91 ] و " يوده " ، و " موذن " ، و " موجلا " ، و " المولفة " ، وشبهه ، مما اختلف فيه .

فإذا نقط ذلك كله على مذهب من لين الهمزة المتوسطة فيه من القراء ؛ جعل في موضع التي صورتها ألف ؛ لانفتاح ما قبلها ؛ نقطة بالحمراء على رأس الألف ، وفي موضع التي صورتها ياء ؛ لانكسار ما قبلها ؛ نقطة بالحمراء على رأس الياء ، وفي موضع التي صورتها واو ؛ لانضمام ما قبلها ، نقطة بالحمراء على رأس الواو . فيدل بذلك على تليينها وتسهيلها . ويتحقق أيضا بإثبات الحركة وإسقاط النبرة أنها في زنة المتحركة .

فأما قوله " الي " حيث وقع ، على قراءة من لين الهمزة ، ففي نقط الياء التي هي خلف من الهمزة وجهان : إن شاء الناقط جعل تحتها نقطة بالحمراء ، وجعل فوقها دارة ؛ علامة لتخفيفها ، ودلالة على أنها همزة ملينة . وإن شاء أعراها من النقطة ، إذ كسرها ليس بخالص ، وجعل الدارة وحدها عليها .

[ ص: 92 ] فإن قال قائل : من أين جعلت علامة تليين الهمزة فيما تقدم نقطة لا غير ، وتليينها يختلف في ذلك ، من حيث كانت المفتوح ما قبلها مجعولة في التليين بين بين ، وكانت المكسور ما قبلها ، والمضموم ما قبلها مبدلتين فيه حرفا صحيحا ، ياء أو واوا ؟ قلت : جعلت ذلك ، من حيث عدل بالمجعولة بين بين ، والمبدلة حرفا خالصا ، عن حال التحقيق ؛ طلبا للخفة وتسهيل اللفظ ، وحصلتا معا في حال التخفيف . وإن اختلف حكمهما فيه ؛ فقد جمعهما الخروج عن الأصل الذي هو التحقيق إلى الفرع الذي هو التخفيف . فلذلك سوي بين علامتيهما ؛ دلالة على ذلك ، وإشعارا به . وبالله التوفيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث