الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فسنيسره للعسرى

4666 446 - حدثنا آدم ، حدثنا شعبة ، عن الأعمش ، قال : سمعت سعد بن عبيدة يحدث عن أبي عبد الرحمن السلمي ، عن علي رضي الله عنه ، قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة ، فأخذ شيئا ، فجعل ينكت به الأرض ، فقال : ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من النار ومقعده من الجنة ، قالوا : يا رسول الله ، أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل ، قال : اعملوا ، فكل ميسر لما خلق له ، أما من كان من أهل السعادة فييسر لعمل أهل السعادة ، وأما من كان من أهل الشقاء فييسر لعمل أهل الشقاوة ، ثم قرأ فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى الآية .

التالي السابق


هذا طريق سادس للحديث المذكور أخرجه من ستة طرق ، ووضع على كل طريق ترجمة مقطعة ، وفي هذا الطريق التصريح بسماع الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، وانظر التفاوت اليسير في متونها من بعض زيادة ونقصان ، ولم يذكر لفظ لما خلق له إلا في هذا الطريق ، ومضى أكثر الكلام فيها في كتاب الجنائز .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث