الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في هديه صلى الله عليه وسلم في أذكار النكاح

فصل في هديه صلى الله عليه وسلم في أذكار النكاح

ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه علمهم خطبة الحاجة : ( الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا ، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا [ ص: 416 ] عبده ورسوله ثم يقرأ الآيات الثلاث : ( ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ) [ آل عمران : 102 ] ، ( ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا ) [ النساء : 1 ] ( ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما ) ) [ الأحزاب : 70 - 71 ] .

قال شعبة : قلت لأبي إسحاق : هذه في خطبة النكاح ، أو في غيرها ؟ قال : في كل حاجة
.

وقال : ( إذا أفاد أحدكم امرأة أو خادما ، أو دابة فليأخذ بناصيتها ، وليدع الله بالبركة ويسمي الله عز وجل وليقل : اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلت عليه ، وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلت عليه )

وكان يقول للمتزوج : ( بارك الله لك وبارك عليك ، وجمع بينكما في خير ) .

[ ص: 417 ] وقال ( لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله ، قال : بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ، فإنه إن يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره شيطان أبدا )

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث