الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه وأرضاه

127 97 - (126) - (1 \ 20) عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من أظل رأس غاز، أظله الله يوم القيامة، ومن جهز غازيا حتى يستقل، كان له مثل أجره حتى يموت - قال يونس: أو يرجع - ، ومن بنى لله مسجدا يذكر فيه اسم الله تعالى، بنى الله له بيتا في الجنة".

التالي السابق


* قوله: "ومن جهز" : - بتشديد الهاء - ; أي: هيأ له ما يحتاج إليه.

* "يستقل" : أي: يرتفع عن ذلك المحل، ويخرج، أو يستغني عن السؤال.

* "حتى يموت" : أي: الغازي.

* "ومن بنى لله" : أي: خالصا له.

* "يذكر فيه" : أي: على بناء المفعول، والجملة في موضع التعليل; أي: بني ليذكر الله - تعالى - فيه، ففيه اهتمام بأمر الإخلاص.

[ ص: 107 ] قال ابن الجوزي: "من كتب اسمه على المسجد الذي يبنيه، كان بعيدا من الإخلاص".

* "بيتا" : تنكيره للتعظيم; أي: عظيما، وإسناد البناء إلى الله تعالى مجاز، أو البناء مجاز عن الخلق، والإسناد حقيقة.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث