الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الاستنجاء

جزء التالي صفحة
السابق

" الرجس النجس " .

قال الجوهري : الرجس : القذر ، والنجس : اسم فاعل من نجس ينجس فهو نجس كفرح يفرح فهو فرح ، قال الفراء : إذا قالوه مع الرجس أتبعوه إياه فقالوا : رجس نجس يعني بكسر النون وسكون الجيم ، وهو من عطف الخاص على العام ، فإن الرجس النجس الشيطان الرجيم ، قد دخل في الخبث والخبائث ؛ لأن المراد بهم الشياطين والله أعلم .

" غفرانك " .

منصوب على أنه مفعول به ؛ أي أسألك غفرانك ؛ أي اغفر لي تقصيري في شكر ما أنعمت به علي من الرزق ولدته وإساغته والانتفاع به وتسهيل خروجه ، وقيل : من ترك الذكر مدة التخلي . ويجوز أن يكون منصوبا على المصدر ؛ أي اغفر غفرانك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث