الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها

التالي السابق


أي هذا باب في قوله عز وجل : وإذا أردنا أن نهلك قرية الآية ، أي إذا أردنا إهلاك قرية أمرنا " بفتح الميم من أمر ضد نهى ، وهي قراءة الجمهور ، وفيه حذف تقديره : أمرنا مترفيها بالطاعة ففسقوا " أي فخرجوا عن الطاعة فحق عليها القول " أي فوجب عليهم العذاب فدمرناها تدميرا " أي فخربناها تخريبا ، وأهلكنا من فيها إهلاكا ، وفسر بعضهم أمرنا " بكثرنا ، وقال الزمخشري : وقرئ "أمرنا" من أمر يعني بكسر الميم وأمره غيره ، وأمرنا بمعنى أمرنا أو من أمر إمارة ، وأمره الله أي جعلناهم أمراء وسلطناهم ، قوله : مترفيها " جمع مترف ، وهو المتنعم المتوسع في ملاذ الدنيا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث