الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( سورة حم عسق ) .

التالي السابق


أي هذا في تفسير بعض سورة حم عسق ، وفي بعض النسخ : سورة حم عسق ، وفي بعضها : ومن سورة حم عسق ، قيل : قطع حم عسق ولم يقطع كهيعص و الم و المص لكونها بين سور أوائلها حم ، فجرت مجرى نظائرها قبلها وبعدها ، فكان حم مبتدأ و عسق خبره ، ولأنهما عدا آيتين وعدت أخواتها التي كتبت موصولة آية واحدة ، وقيل : لأنها خرجت من حيز الحروف وجعلت فعلا معناه حم أي قضى ما هو كائن إلى يوم القيامة بخلاف أخواتها ; لأنها حروف التهجي لا غير ، وذكروا في حم عسق معاني كثيرة ليس لها محل هاهنا وهي مكية ، قال مقاتل : وفيها من المدني قوله : ذلك الذي يبشر الله عباده " الآية ، وقوله والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون إلى قوله فأولئك ما عليهم من سبيل وهي ثلاثة آلاف وخمسمائة وثمانون حرفا ، وثمانمائة وست وستون كلمة ، وثلاث وخمسون آية ، فافهم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث