الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر أهل الزكاة

جزء التالي صفحة
السابق

ومنها : لو دفع المالك إلى الغريم بلا إذن الفقير ، فالصحيح من المذهب : أنه يصح . قال في الفروع : صححها غير واحد . كدفعها إلى الفقير ، والفرق واضح . انتهى . قال في الرعايتين ، والحاويين : وعلى الأصح ، وكلام الشيخ تقي الدين يقتضيه ، وعنه لا يصح ، وأطلقهما في الفروع ، وأما إذا دفعها الإمام في قضاء الدين : فإنه يصح قولا واحدا ، لولايته عليه في إبقائه ، ولهذا يجبره عليه إذا امتنع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث