الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ولا يشترط للزوم الوقف إخراج الموقوف عن يده

( وتعتق ) المستولدة ممن هي وقف عليه ( بموته ) لأنها صارت أم ولده لولادتها منه وهو مالكها ( وتجب قيمتها في تركته ) لأنه أتلفها على من بعده من البطون ( يشتري بها ) أي بقيمتها مثلها .

( و ) يشتري ( بقيمة وجبت بتلفها أو ) تلف ( بعضها مثلها ) يكون وقفا مكانها ( أو ) يشترى بذلك ( شقص ) من أمة إن تعذر شراء أمة كاملة ( يصير ) ما يشتري بالقيمة أو بعضها ( وقفا بالشراء ) لينجبر على البطن الثاني ما فاتهم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث