الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وتبطل وصية بمعين بتلفه

( ولو وصى لشخص بعبد ولآخر بتمام الثلث عليه ) أي بما بقي من ثلثه بعد العبد ( فمات العبد قبل ) موت ( الموصي )بطلت الوصية فيه و ( قومت التركة ) عند الموت ( بدونه ) أي العبد ( ثم ألقيت قيمته ) أي العبد ( من ثلثها ) أي التركة ، لأن الموصي إنما جعل له تتمة الثلث بعد العبد فقد جعل له الثلث إلا قيمة العبد ( فما بقي ) من الثلث بعد إلقاء قيمته منه ( فهو لوصية ) صاحب ( التمام ) كما لو استثنى من الثلث قدرا معلوما والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث