الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الشهادة على النكاح

. ( ويسار بحسب ما يجب لها فلا تزوج موسرة بمعسر ) لأن عليها ضررا في إعساره لإخلاله بنفقتها ومؤنة أولاده ، ولهذا ملكت الفسخ بإعساره بالنفقة ، ولأن العسرة نقص في عرف الناس يتفاضلون بها كتفاضلهم في النسب ، وإنما اعتبرت الكفاءة في الرجل دون المرأة ; لأن الولد يشرف بشرف أبيه لا أمه . وقد تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفية بنت حيي بن أخطب وتسرى بالإماء وموالي بني هاشم لا يشاركونهم في الكفاءة في النكاح نصا ، وصححه في الإنصاف ونقل مهنا أنهم كفؤ لهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث