الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التصحيف


775 . وأطلقوا التصحيف فيما ظهرا كقوله : "احتجم" مكان "احتجرا"

التالي السابق


أي وقد أطلق من صنف في التصحيف ، التصحيف على ما لا تشتبه حروفه بغيره ، وإنما أخطأ فيه راويه ، أو سقط بعض حروفه من غير اشتباه مثاله ما ذكره مسلم في التمييز أن ابن لهيعة صحف في حديث زيد بن ثابت أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - احتجر في المسجد ، فقال احتجم بالميم وكما روى يحيى بن سلام المفسر عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة في قوله تعالى سأريكم دار الفاسقين ، قال مصر ، وقد استعظم أبو زرعة الرازي هذا واستقبحه ، وذكر أنه في تفسير سعيد عن قتادة مصيرهم ، فأطلقوا على مثل هذا اسم التصحيف ، وإن لم يشتبه . ولكنه سقط الضمير والياء ، فوقع هكذا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث