الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب شروط من تقبل شهادته

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( وتقبل شهادة البدوي على القروي ، والقروي على البدوي ) ، تقبل شهادة القروي على البدوي بلا نزاع ، وأما شهادة البدوي على القروي : فقدم المصنف هنا قبولها ، وهو المذهب ، اختاره أبو الخطاب في الهداية ، والمصنف ، وغيرهما وصححه في المذهب ، والخلاصة ، وابن منجا في شرحه ، والناظم ، وصاحب التصحيح ، وجزم به في الوجيز ، ومنتخب الأدمي ، وعنه : شهادة البدوي على القروي : أخشى أن لا تقبل ، فيحتمل وجهين ، أحدهما ، تقبل ، كما تقدم ، والآخر : لا تقبل ، قال في الفروع : وهو المنصوص ، [ ص: 65 ] قال الشارح : وهو قول جماعة من الأصحاب ، قلت : منهم القاضي في الجامع ، والشريف ، وأبو الخطاب في خلافيهما ، والشيرازي ، وجزم به في المنور ، وغيره ، وهو من مفردات المذهب ، وأطلقهما في المغني ، والمحرر ، والشرح ، والرعايتين ، والحاوي ، والفروع وتجريد العناية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث