الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في تزيين الشيطان لقوم عبادة الملائكة

فصل

وزين لقوم عبادة الملائكة، وتلاعب بالثنوية، فعبدوا النور، وقالوا: الصانع اثنان: ففاعل الخير: النور. وفاعل الشر: الظلمة. ولهم مقالات في غاية القبح والتناقض.

وقريب منهم «المجوس» يعظمون الأنوار والنيران، والماء، والأرض.

وهم فرق شتى.

[ ص: 428 ] وفيه: أن المعصية قد تؤثر في الأرض رد المسألة المشكلة إلى المسألة البينة ليزول الإشكال واستفصال المفتي إذا احتاج إليه.

وأن تخصيص البقعة بالنذر لا بأس به، إذا خلا من الموانع، والمنع منها إذا كان فيها عيد من أعيادهم، ولو بعد زواله.

وأنه لا يجوز الوفاء بما نذر في تلك البقعة؛ لأنه نذر معصية.

وأنه لا نذر في معصية الرب، ولا فيما لا يملكه ابن آدم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث