الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في تحريم المدينة

جزء التالي صفحة
السابق

2042 26 - باب في تحريم المدينة

137 \ 1959 - وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تجعلوا بيوتكم قبورا ، ولا تجعلوا قبري عيدا، وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم .

[ ص: 405 ] في إسناده عبد الله بن نافع الصائغ المديني مولى بني مخزوم، كنيته أبو محمد، قال البخاري: يعرف حفظه وينكر. ووثقه يحيى بن معين. وقال أحمد بن حنبل: لم يكن صاحب حديث ، كان ضعيفا فيه، ولم يكن في الحديث بذاك. وقال أبو حاتم الرازي: ليس بالحافظ، هو لين، تعرف حفظه وتنكر. وقال أبو زرعة: لا بأس به.

التالي السابق




قال ابن القيم رحمه الله: وقد أبعد بعض المتكلفين وقال: "يحتمل أن يكون المراد به الحث على كثرة زيارة قبره، وأن لا يهمل حتى لا يزار إلا في بعض الأوقات، كالعيد الذي لا يأتي في العام إلا مرتين قال: ويؤيد هذا التأويل: ما جاء في الحديث نفسه: لا تجعلوا بيوتكم قبورا أي: لا تتركوا الصلاة في بيوتكم حتى تجعلوها كالقبور التي لا يصلى فيها.

قال بعضهم: وزيارة قبره صلوات الله وسلامه عليه غنية عن هذا التكلف البارد والتأويل الفاسد، الذي يعلم فساده من تأمل سياق الحديث ودلالة اللفظ على معناه، وقوله في آخره: وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم . وهل في الألغاز أبعد من دلالة من يريد الترغيب في الإكثار من الشيء، وملازمته بقوله : لا تجعله عيدا ؟

وقوله : ولا تتخذوا بيوتكم قبورا نهي لهم أن يجعلوها بمنزلة [ ص: 406 ] التي لا يصلى فيها وكذلك نهيه لهم أن يتخذوا قبره عيدا نهي لهم أن يجعلوه مجمعا، كالأعياد التي يقصد الناس الاجتماع إليها للصلاة، بل يزار قبره صلوات الله وسلامه عليه كما كان يزوره الصحابة رضوان الله عليهم، على الوجه الذي يرضيه ويحبه، صلوات الله وسلامه عليه.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث