الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الكفالة عن الصبيان والمماليك

وكفالة الذمي بالخمر للعبد التاجر الذمي [ ص: 27 ] والمكاتب الذمي جائزة ، وإن كان مولاهما مسلما ; لأنهما يتصرفان لأنفسهما . والمعتبر في التصرف في الخمر في حقهما : دينهما لا دين مولاهما . فإن كانا ذميين ; جازت الكفالة لهما بالخمر كما لو كانا حربيين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث