الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأذنت لربها وحقت

جزء التالي صفحة
السابق

آ. (2) قوله: وأذنت : عطف على "انشقت"، وقد تقدم أنه جواب على زيادة الواو، ومعنى "أذنت"، أي: استمعت أمره. يقال: [ ص: 732 ] أذنت لك، أي: استمعت كلامك. وفي الحديث: "ما أذن الله لشيء إذنه لنبي يتغنى بالقرآن"، وقال الشاعر:


4521- صم إذا سمعوا خيرا ذكرت به وإن ذكرت بسوء عندهم أذنوا



وقال آخر:


4522- إن يأذنوا ريبة طاروا بها فرحا     وما هم أذنوا من صالح دفنوا



وقال الجحاف بن حكيم :


4523- أذنت لكم لما سمعت هريركم      . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .



والاستعارة المذكورة في قوله تعالى: قالتا أتينا طائعين أو الحقيقة عائد ههنا. [ ص: 733 ] قوله: وحقت الفاعل في الأصل هو الله تعالى، أي: حق الله عليها ذلك، أي: بسمعه وطاعته. يقال: هو حقيق بكذا وتحقق به، والمعنى: وحق لها أن تفعل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث