الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل بيع ما قصد به الحرام

جزء التالي صفحة
السابق

ولا يصح بيع ما قصد به الحرام كعصير لمتخذه خمرا ، قطعا ، نقل الجماعة : إذا علم ، وقيل : أو ظنا ، واختاره شيخنا ، نقل ابن الحكم : إذا كان عندك يريده للنبيذ فلا تبعه ، إنما هو على قدر الرجل ، قال أحمد : أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كرهوا بيع العصير وسلاح في فتنة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عنه ، قاله أحمد ، قال : وقد يكون يقتل به ، ويكون لا يقتل به ، وإنما هو ذريعة ، له أو الحربي ، ومأكول ومشموم لمن يشرب عليهما المسكر ، وأقداح لمن يشربه فيها ، وجوز لقمار ، وأمة وأمرد لواطئ [ دبر ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث