الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى والله أنبتكم من الأرض نباتا

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 472 ] آ. (17) قوله: نباتا : إما أن يكون مصدرا لـ "أنبت" على حذف الزوائد، ويسمى اسم مصدر، وإما بـ "نبتم" مقدرا: أي: فنبتم نباتا فيكون منصوبا بالمطاوع المقدر. قال الزمخشري : أو نصب بـ "أنبتكم" لتضمنه معنى "نبتم". قال الشيخ : "ولا أعقل معنى هذا الوجه الثاني". قلت: هذا الوجه هو الذي قدمته. وهو أنه منصوب بـ "أنبتكم" على حذف الزوائد. ومعنى قوله: "لتضمنه معنى نبتم" أي: أنه مشتمل عليه، غاية ما فيه أنه حذفت زوائده، والإنبات هنا استعارة بليغة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث