الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة رهن المستأجر والمعار

جزء التالي صفحة
السابق

رهن المعين يلزم بالعقد ، وهو المذهب عند ابن عقيل وغيره ، وفي التعليق : هو قول أصحابنا ، فمتى أبى الراهن تقبيضه أجبر ، وذكر جماعة : لا يصح الرهن إلا مقبوضا . وإن وهبه أو رهنه ونحوه بإذن المرتهن صح وبطل الرهن ، وإن زاد دين الرهن لم يجز ، لأنه رهن مرهون .

وقال القاضي وغيره : كالزيادة في الثمن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث