الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب القاف مع الذال

جزء التالي صفحة
السابق

( قذع ) * فيه : من قال في الإسلام شعرا مقذعا فلسانه هدر هو الذي فيه قذع ، وهو الفحش من الكلام الذي يقبح ذكره ، يقال : أقذع له إذا أفحش في شتمه .

( هـ ) ومنه الحديث : من روى هجاء مقذعا فهو أحد الشاتمين أي : إن إثمه كإثم قائله الأول .

( س ) ومنه حديث الحسن : " أنه سئل عن الرجل يعطي غيره الزكاة أيخبره به ؟ فقال : يريد أن يقذعه به " أي : يسمعه ما يشق عليه ، فسماه قذعا ، وأجراه مجرى من يشتمه ويؤذيه ، فلذلك عداه بغير لام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث