الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب القاف مع الفاء

جزء التالي صفحة
السابق

( قفر ) ( س ) فيه : " ما أقفر بيت فيه خل " أي : ما خلا من الإدام ولا عدم أهله الأدم ، والقفار : الطعام بلا أدم ، وأقفر الرجل : إذا أكل الخبز وحده ، من القفر والقفار ، وهي الأرض الخالية التي لا ماء بها .

وقد تكرر ذكر : " القفر " في الحديث . وجمعه قفار ، وأقفر فلان من أهله إذا انفرد . والمكان من سكانه إذا خلا .

* ومنه حديث عمر : " فإني لم آتهم ثلاثة أيام وأحسبهم مقفرين " أي : خالين من الطعام .

ومنه حديثه الآخر : " قال للأعرابي الذي أكل عنده : كأنك مقفر "

( س ) وفيه : " أنه سئل عمن يرمي الصيد فيقتفر أثره " أي : يتتبعه ، يقال : اقتفرت الأثر وتقفرته إذا تتبعته وقفوته .

[ ص: 90 ] ( هـ ) ومنه حديث يحيى بن يعمر : " ظهر قبلنا أناس يتقفرون العلم " ويروى : " يقتفرون " أي : يتطلبونه .

وحديث ابن سيرين : " إن بني إسرائيل كانوا يجدون محمدا منعوتا عندهم في التوراة ، وأنه يخرج من بعض هذه القرى العربية ، فكانوا يقتفرون الأثر " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث