الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط الإجارة

جزء التالي صفحة
السابق

( متولي أرض الوقف آجرها [ ص: 21 ] بغير أجر المثل يلزم مستأجرها ) أي مستأجر أرض الوقف لا المتولي كما غلط فيه بعضهم ( تمام أجر المثل ) على المفتى به كما في البحر عن التلخيص وغيره ، وكذا حكم وصي وأب كما في مجمع الفتاوى ( يفتى بالضمان في غصب عقار الوقف وغصب منافعه ، وكذا يفتى بكل ما هو أنفع للوقف ) فيما اختلف فيه العلماء حتى نقضوا الإجارة عند الزيادة الفاحشة نظرا للوقف وصيانة لحق الله تعالى حاوي القدسي .

التالي السابق


( قوله بغير أجر المثل ) الأولى بدون أجر المثل ; لأن الغير صادق بالأكثر وإن كان المقام يعين المراد ط . ( قوله كما غلط فيه بعضهم ) قال في البحر : وقد وقعت عبارة في الخلاصة أوهمت أن الناظر يضمن تمام أجر المثل فقال : متولي الوقف آجر بدون أجر المثل يلزمه تمام أجر المثل ا هـ ، وقد رده الشيخ قاسم في فتاواه بأن الضمير يرجع إلى المستأجر ، يدل عليه ما ذكره في تلخيص الفتاوى الكبرى : يلزم مستأجرها إتمام أجر المثل عند بعض علمائنا ، وعليه الفتوى ا هـ .

وفي الذخيرة : لو يسلمها المستأجر كان عليه أجر المثل بالغا ما بلغ على ما اختاره المتأخرون من المشايخ ا هـ ملخصا . ( قوله وكذا حكم وصي وأب ) أي إذا آجرا عقار الصغير بدون أجر المثل وتسلمه المستأجر فإنه يلزمه تمام الأجر



ط . ( قوله في غصب عقار الوقف ) قال في الولوالجية : الفتوى في غصب العقار والموقوف بالضمان نظرا للوقف ، متى قضى عليه بالقيمة تؤخذ منه فيشترى بها ضيعة أخرى تكون على سبيل الوقف الأول ، ذكره في شرح تنوير الأذهان ط . ( قوله وغصب منافعه ) قال في جامع الفصولين : شرى دارا ثم ظهر أنها وقف أو للصغير فعليه أجر المثل صيانة لمالهما ا هـ .

ومقابل المفتى به ما صححه في العمدة أنه لا تضمن منافعه وتبعه في القنية ط ملخصا . ( قوله عند الزيادة الفاحشة ) أي زيادة أجر المثل من غير تعنت كما يأتي قريبا ط ( قوله وصيانة لحق الله تعالى ) ; لأن الوقف حبس العين والتصدق بمنفعته لوجهه تعالى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث