الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف " لا "

جزء التالي صفحة
السابق

9795 - لا تسبي الحمى، فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد (م) عن جابر - (صح)

التالي السابق


(لا تسبي) خطابا لأم السائب (الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم) أي المؤمنين (كما يذهب الكير) بالكسر: كير الحداد المبني من طين، وقيل زقه الذي ينفخ به كما مر (خبث الحديد) لما كانت الحمى يتبعها حمية عن الأغذية الرديئة، وتناول الأغذية والأدوية النافعة، وفي ذلك إعانة على تنقية البدن ونفي أخباثه وفضوله، وتصفيته من مواده الرديئة، وتفعل به كما تفعل النار بالحديد من نفي خبثه وتصفية جوهره، وأشبهت نار الكير التي تصفي الحديد، وهذا القدر هو المعلوم عند علماء الأبدان، وأما تصفيتها القلب من وسخه ودرنه، وإخراج خبثه فأمر يعلمه أطباء القلوب كما أخبر به نبيهم عليه الصلاة والسلام، لكن إذا أيس من برء المرض لم ينجح فيه هذا العلاج، ذكره ابن القيم

(م) في الأدب (عن جابر) بن عبد الله قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على أم السائب فقال: ما لك تزفزفين؟ أي ترتعدين، قالت: الحمى لا بارك الله فيها، فقال: لا تسبي... وساقه، وقوله "تزفزفين" بزاي مكررة وفاء مكررة أي: ترتعدين وتتحركين بسرعة، قال النووي: وروي براء مكررة وقافين.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث