الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الصيال

[ ص: 160 ] حديث سهل بن سعد : { أن رجلا اطلع من جحر في حجرة النبي صلى الله عليه وسلم ، ومع النبي صلى الله عليه وسلم مدرى يحك بها رأسه ، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لو أعلم أنك تنظرني لطعنت به في عينك ، إنماجعل الاستئذان من أجل النظر }. متفق عليه ، وله ألفاظ . 2150 - ( 8 ) - قوله : ويروى { أنه صلى الله عليه وسلم كان يخاتله النظر ، ليرمي عينه بالمدرى }. متفق عليه من حديث أنس ، وله ألفاظ أيضا . 2151 - ( 9 ) - حديث أبي هريرة : { لو اطلع أحد في بيتك ، ولم تأذن له فخذفته بحصاة ففقأت عينه ، ما كان عليك من جناح }. متفق عليه من حديثه . من رواية أبي الزناد عن الأعرج عنه .

( تنبيه ) قوله : خذفته ، هو بالخاء المعجمة . 2152 - ( 10 ) - قوله : ويروى { ولا قود ولا دية }.

وهذه الرواية أخرجها أحمد والنسائي ، [ ص: 161 ] وأبو داود ، وابن حبان والبيهقي من حديث أبي هريرة أيضا ، من رواية قتادة ، عن النضر بن أنس ، عن بشير بن نهيك ، عنه بلفظ : { ولا قصاص }بدل { قود }وفي رواية للبيهقي من حديث ابن عمر : مما كان عليه فيه شيء .

2153 - ( 11 ) - حديث : " أن جارية كانت تحتطب ، فراودها رجل عن نفسها ، فرمته بفهر فقتلته ، فرفع ذلك إلى عمر ، فقال : قتيل الله ، والله لا يؤدى أبدا " . البيهقي من حديث عبيد بن عمير : { إن رجلا أضاف ناسا من هذيل ، فذهبت جارية لهم تحتطب ، فراودها رجل عن نفسها }. الحديث ، وأورده من وجه آخر عن عبد الله بن عبيد بن عمير ، فذكره مطولا ، وفيه انقطاع ، وسمى المقتول غفلا ، بضم المعجمة وسكون الفاء ، فقال : هو كاسمه ، وأبطل دمه .

2154 - ( 12 ) - حديث : أن عثمان منع من عنده من الدفع يوم الدار ، وقال : " من ألقى سلاحه فهو حر " . لم أجده ، وفي ابن أبي شيبة من طريق عبد الله بن عامر سمعت عثمان يقول : " إن أعظمكم عندي حقا من كف سلاحه ويده "

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث