الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الذال

الذيل : آخر كل شيء ، ومن الإزار والثوب : ما جر ، ومن الريح : ما تتركه في الرمل كأثر ذيل مجرور ، ومن الفرس وغيره : ذنبه ، أو ما أسبل منه ، ج : أذيال وذيول وأذيل . وذال : صار له ذيل ، كأذيل ، وبذنبه : شال ، وفلان : تبختر فجر ذيله ، والمرأة : هزلت ، وأذلته ، والشيء : هان ، وحاله : تواضعت ، كتذايلت ، وإليه : انبسط ، كتذيل . وأذلته : أهنته ولم أحسن القيام عليه ، والقناع : أرسلته . وفرس ذائل : ذو ذيل . وذيال : طويله ، أو الذيال : الطويل القد ، الطويل الذيل ، المتبختر في مشيه . وتذيل : تبختر . ودرع ذائل وذائلة ومذالة : طويلة ، ومن الحلق : رقيقه لطيفه . والمذيل والمتذيل : المتبذل . وذو ذيل : فرس لشيبان . وأذيال الناس : أواخر منهم . وأرض متذيلة ، للمفعول : أصابها لطخ من مطر ضعيف . والمذال من البسيط والكامل : ما زيد على وتده من آخر البيت حرف ، كأن ذلك الحرف بمنزلة الذيل للقميص . ورداء مذيل ، كمعظم : طويل الذيل . وفي المثل " أخيل من مذالة " ، وهي الأمة ، لأنها تهان وهي تتبختر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث