الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الفاء

الفيل ، بالكسر : م ج : أفيال وفيول وفيلة ، وهي : بهاء .

وصاحبها : فيال .

والمفيولاء : أولاده .

والفيل أيضا : الثقيل الخسيس .

واستفيل الجمل : صار كالفيل .

وتفيل النبات : اكتهل ، والشباب : زاد ، وفلان : سمن .

وفال رأيه يفيل فيولة وفيلة : أخطأ وضعف ، كتفيل .

وفيل رأيه : قبحه وخطأه .

ورجل فيل الرأي ، بالكسر والفتح وككيس ، وفاله وفائله وفال ، من غير إضافة : ضعيفه ج : أفيال ، وفي رأيه فيالة وفيولة .

والمفايلة والفيال ، بالكسر والفتح : لعبة لفتيان العرب ، وتقدم في ف أ ل . فإذا أخطأ ، قيل : فال رأيك .

والفائل : اللحم الذي على خرب الورك ، أو عرق .

والفائلتان : مضغتان من لحم ، أسفلهما على الصلوين من لدن أدنى الحجبتين إلى العجب ، مكتنفتا العصعص ، منحدرتان في جانبي الفخذين ، وهما من الفرس كذلك ، أو هما عرقان مستبطنان حاذي الفخذ .

والفال : لغة فيه .

ورجل فيل اللحم ، ككيس : كثيره .

وفال : ة بفارس ، معربة بال ، منها : القطب الفالي ، مؤلف " التقريب " وغيره ، وإسماعيل بن إبراهيم قاضيا شيراز ، وجماعة ، ود بخوزستان ، منه أبو الحسن علي بن أحمد الأديب ، أو هو فالة ، بزيادة هاء .

وفيلان ، بالكسر : ع قرب باب الأبواب .

وفيل : اسم خوارزم أولا ، ثم قيل له المنصورة ، ثم كركانج ، وابن عرادة محدث ، وفيل أيضا : مولى زياد بن أبي سفيان ، وأبو الفيل : صحابي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث