الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الصلح

[ ص: 101 ] حديث : { لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه }. الحاكم من حديث عكرمة ، عن ابن عباس : { لا يحل لامرئ من مال أخيه إلا ما أعطاه بطيب نفس منه }. ذكره في حديث طويل . ورواه الدارقطني من طريق مقسم ، عن ابن عباس نحوه في حديث ، وفي إسناده العرزمي وهو ضعيف ، ورواه ابن حبان في صحيحه ، والبيهقي من حديث أبي حميد الساعدي بلفظ : { لا يحل لامرئ أن يأخذ عصى أخيه بغير طيب نفس منه ، وذلك لشدة ما حرم الله مال المسلم على المسلم }. وهو من رواية سهيل بن أبي صالح ، عن عبد الرحمن بن أبي سعيد ، عن أبي حميد ، وقيل : عن عبد الرحمن ، عن عمارة بن حارثة ، عن عمرو بن يثربي ، رواه أحمد والبيهقي ، وقوى ابن المديني رواية سهيل .

وفي الباب عن ابن عمر بلفظ : { لا يحلبن أحد ماشية أحد بغير إذنه }. الحديث متفق عليه ، وعن عبد الله بن مسعود رفعه : { حرمة مال المؤمن كحرمة دمه }. أخرجه البزار من رواية عمرو بن عثمان ، عن أبي شهاب ، عن الأعمش ، عن أبي وائل ، عنه ، وقال : تفرد به أبو شهاب .

وروى الدارقطني من حديث أنس بلفظ المصنف ، وفيه الحارث بن محمد الفهري ، راويه عن يحيى بن سعيد الأنصاري مجهول ، وله طريق أخرى عنده ، عن حميد ، عن أنس ، والراوي عنه داود بن الزبرقان [ ص: 102 ] متروك الحديث . ورواه أحمد ، والدارقطني أيضا من حديث أبي حرة الرقاشي عن عمه ، وفيه علي بن زيد بن جدعان وفيه ضعف ، ورواه أبو داود ، والترمذي ، والبيهقي من حديث عبد الله بن السائب بن يزيد ، عن أبيه ، عن جده بلفظ : { لا يأخذ أحدكم متاع أخيه لاعبا ولا جادا }. الحديث قال أحمد : هو يزيد ابن أخت نمر ، لا أعرف له غيره ، نقله الأثرم ، وقال البيهقي . إسناده حسن ، وحديث أبي حميد أصح ما في الباب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث