الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في شروط قود الأطراف والجراحات والمعاني مع ما يتعلق بذلك

جزء التالي صفحة
السابق

( ولو أوضح ونقل أوضح ) لما مر ( وله عشرة أبعرة ) أرش التنقيل المشتمل على الهشم غالبا ولو أوضح وأم أوضح وأخذ ما بين الموضحة والمأمومة وهو ثمانية وعشرون بعيرا وثلث وإطلاق الروضة وأصلها هنا أن له الثلث مرادهما بقيته بدليل قولهما الآتي لو أوضح واحد وهشم آخر ونقل ثالث وأم رابع فعلى كل من الثلاثة خمسة وعلى الرابع تمام الثلث انتهى والأم ثم بمنزلة الأم هنا بل أولى كما هو واضح .

التالي السابق


حاشية الشرواني

( قوله : غالبا ) أي والصورة هنا من هذا الغالب رشيدي ( قوله : أوضح إلخ ) أي المجني عليه الجاني وأخذ أي منه ( قوله : وهو ثمانية وعشرون إلخ ) أي ؛ لأن في المأمومة ثلث الدية كما سيأتي نهاية .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث