الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب أدب القاضي

جزء التالي صفحة
السابق

وهل يصلح الفاسق مفتيا ؟ قيل لا لأنه من أمور الدين [ ص: 256 ] وخبره غير مقبول في الديانات ، وقيل يصلح لأنه يجتهد كل الجهد في إصابة الحق حذار النسبة إلى الخطإ ، وأما الثاني فالصحيح أن أهلية الاجتهاد شرط الأولوية .

التالي السابق


( وهل يصلح الفاسق مفتيا قيل لا لأنه من أمور الدين ) وقد [ ص: 256 ] ظهرت خيانته للدين ( وقيل يستفتى لأنه يجتهد كل الجهد حذار أن ينسبه فقهاء عصره إلى الخطإ . وأما الثاني )

وهو اشتراط أهلية الاجتهاد ( فالصحيح أنها ليست شرطا للولاية بل للأولوية ) .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث