الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الوصايا

[ ص: 194 ] ( كتاب الوصايا ) :

1413 - ( 1 ) - حديث أبي قتادة : { أن النبي صلى الله عليه وسلم قدم المدينة ، فسأل عن البراء بن معرور ؟ فقيل : هلك وأوصى لك بثلث ماله ، فقبله ثم رده إلى ورثته }. الحاكم والبيهقي عنه من حديثه ، وفي الإسناد نعيم بن حماد ، ورواه الطبراني في ترجمة البراء بن معرور من طريق أبي قتادة ، عن البراء بن معرور به .

1414 - ( 2 ) - حديث سعد بن أبي وقاص : { جاءني النبي صلى الله عليه وسلم يعودني من وجع اشتد بي ، فقلت : يا رسول الله ; إني قد بلغ بي من الوجع ما ترى }. - الحديث - كرره المصنف وهو متفق عليه .

1415 - ( 3 ) - حديث : { إن الله أعطاكم ثلث أموالكم آخر أعماركم زيادة في أعمالكم }. كرره المصنف ، الدارقطني والبيهقي من حديث أبي أمامة [ ص: 195 ] عن معاذ بلفظ : { إن الله تصدق عليكم بثلث أموالكم عند وفاتكم ، زيادة لكم في حسناتكم ، ليجعل لكم زكاة في أموالكم }. وفيه إسماعيل بن عياش وشيخه عتبة بن حميد وهما ضعيفان ، ورواه أحمد من حديث أبي الدرداء ولفظه : { إن الله تصدق عليكم بثلث أموالكم عند وفاتكم }. ورواه ابن ماجه والبزار والبيهقي ، من حديث أبي هريرة بلفظ : { إن الله تصدق عليكم عند وفاتكم بثلث أموالكم زيادة لكم في أعمالكم }. وإسناده ضعيف . وفي الباب عن أبي بكر الصديق رواه العقيلي في تاريخ الضعفاء ، من طريق حفص بن عمر بن ميمون وهو متروك ، وعن خالد بن عبد الله السلمي وهو مختلف في صحبته ، رواه عنه ابنه الحارث وهو مجهول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث