الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل التاء .

تخذ يتخذ ، كعلم يعلم : بمعنى أخذ ، وقرئ : [ ص: 313 ] " لتخذت " [ الكهف : 87 ] و " لاتخذت " ، وهو افتعل من تخذ ، فأدغم إحدى التاءين في الأخرى .

ابن الأثير : وليس من الأخذ في شيء ، فإن الافتعال من الأخذ : ائتخذ : لأن فاءه همزة ، والهمزة لا تدغم في التاء ، خلافا لقول الجوهري : الاتخاذ : افتعال من الأخذ ، إلا أنه أدغم بعد تليين الهمزة ، وإبدال الياء تاء ، ثم لما كثر استعماله بلفظ الافتعال توهموا أصالة التاء ، فبنوا منه فعل يفعل ، وأهل العربية على خلافه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث