الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل القاف

فصل القاف

قبع القنفذ ، كمنع ، قبوعا : أدخل رأسه في جلده ، والرجل في قميصه ، وتخلف عن أصحابه ، وفي الأرض : [ ص: 691 ] ذهب ، والخنزير قبعا وقباعا ، بالكسر : نخر ، والرجل قبعا : انبهر ، والمزادة : ثنى فمها إلى داخل فشرب منها ، أو أدخل خربتها في فيه فشرب ، كاقتبع ، فإذا قلب رأسها إلى خارجها قيل : قمعه ، بالميم . وكشداد : الخنزير الجبان . وكغراب : الرجل الأحمق ، ومكيال ضخم ، ولقب الحارث بن عبد الله والي البصرة ، لأنه اتخذ ذلك المكيال لهم ، أو لأنهم أتوه بمكيال لهم حين وليهم ، فقال : إن مكيالكم هذا لقباع ،وابن ضبة : جاهلي ، كان أحمق أهل زمانه ، والمرأة الواسعة ، والقنفذ ، كالقبع ، كصرد . وامرأة قبعة طلعة ، كهمزة : تقبع مرة وتطلع أخرى . والقبعة أيضا : طويئر أصغر من العصفور . ويا ابن قبعة وقابعاء : وصف بالحمق ، وبلا هاء : دويبة بحرية . وخيل قوابع : بقيت مسبوقة خلف السابق . وقبيعة السيف ، كسفينة : ما على طرف مقبضه من فضة أو حديد ، ومن الخنزير : نخرة أنفه ، أو هو كسكينة ، وكجوهر : قبيعة السيف ، وطائر أحمر الرجلين وع بعقيق المدينة ، وبهاء : دويبة . والقبع : الصياح ، وصوت الفيل ، وأن تطأطئ رأسك في السجود ، وبالضم : الشبور . والقباعي ، كغرابي : الرجل العظيم الرأس . والقبعة ، كقبرة : خرقة كالبرنس ، ولا تقل : قنبعة . وانقبع الطائر في وكره : دخل

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث