الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل جنس القوة الشهوية

فصل

جنس القوة الشهوية : الحب ، وجنس القوة الغضبية : البغض ، والغضب والبغض متفقان في الاشتقاق الأكبر ، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : «أوثق عرى الإيمان : الحب في الله والبغض في الله » . فإن هاتين القوتين هي الأصل ، وقال : «من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان » .

فالحب والبغض هما الأصل ، والعطاء عن الحب ، وهو السخاء ، والمنع عن البغض ، وهو الشجاعة . فأما الغضب فقد يقال : هو خصوص في البغض ، وهو الشدة التي تقوم في النفس التي يقترن بها غليان دم القلب لطلب الانتقام ، وهذا هو الغضب الخاص ولهذا تعدل طائفة من [ ص: 100 ] المتكلمين عن مقابلة الشهوة بالغضب إلى مقابلتها بالنفرة ، ومن قابل الشهوة بالغضب فيجب أن لا يريد الغضب الخاص ، فإن نسبة هذا إلى النفرة نسبة الطمع إلى الشهوة ، فأما الغضب العام فهو القوة الدافعة البغضية المقابلة للقوة الجاذبة الحبية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث