الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الرجل يفلس ولعبده عليه دين وعلى العبد دين لأجنبي أيضرب مع الغرماء

قلت : أرأيت إن ارتهنت جارية من رجل ، قيمتها خمسمائة بخمسمائة درهم أسلفتها إياه ، ثم جاءني بعد ذلك فقال : أسلفني خمسمائة درهم أخرى ؟ قلت : لا ، إلا أن ترهنني جاريتك فلانة الأخرى بجميع الألف وقيمتها ألف درهم ؟

قال مالك : لا خير فيه ; لأنه سلف جر منفعة ، ألا ترى أنه أقرضه على أن زاده في سلفه الأول ذهبا ؟

قلت : وكذلك ، وأن رجلا أتى إلى رجل له عليه دين فقال له : أنا أقرضك أيضا ، على أن ترهنني رهنا بجميع حقي الأول والآخر ، قال : قال مالك : لا خير فيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث