الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الثاء والراء وما يثلثهما

جزء التالي صفحة
السابق

( ثروى ) الثاء والراء والحرف المعتل أصل واحد ، وهو الكثرة ، وخلاف اليبس .

قال الأصمعي : ثرا القوم يثرون ، إذا كثروا ونموا . وأثرى القوم إذا كثرت أموالهم . ثرا المال يثروا إذا كثر . وثرونا القوم إذا كثرناهم ، أي كنا أكثر منهم . ويقال الذي بيني وبين فلان مثر ، أي إنه لم ينقطع . وأصل ذلك أن يقول لم ييبس الثرى بيني وبينه . قال جرير :


فلا توبسوا بيني وبينكم الثرى فإن الذي بيني وبينكم مثري

قال أبو عبيدة : من أمثالهم في تخوف الرجل هجر صاحبه : " لا توبس الثرى بيني وبينك " أي لا يقطع الأمر بيننا . والمال الثري الكثير . وفي حديث أم زرع : " وأراح علي نعما ثريا " . ومنه سمي الرجل ثروان ، والمرأة ثروى ثم تصغر ثريا . ويقال ثريت التربة بللتها . وثريت الأقط صببت عليه الماء ولتته . ويقال بدا ثرا الماء من الفرس ، إذا ندي بعرقه . قال طفيل :

[ ص: 375 ]

يذدن ذياد الخامسات وقد بدا     ثرى الماء من أعطافها المتحلب

ويقال : التقى الثريان ، وذلك أن يجيء المطر [ فيرسخ ] في الأرض حتى يلتقي هو وندى الأرض . ويقال أرض ثرياء ، أي ذات ثرى . وقال الكسائي : ثريت بفلان فأنا ثر به ، أي غني عن الناس به . وثرا الله القوم كثرهم . والثراء : كثرة المال . قال علقمة :


يردن ثراء المال حيث علمنه     وشرخ الشباب عندهن عجيب

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث