الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( باب الطاء مع الواو )

( طوب ) ( هـ ) فيه : إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود [ غريبا ] كما بدأ ، فطوبى للغرباء . طوبى : اسم الجنة . وقيل : هي شجرة فيها ، وأصلها : فعلى ، من الطيب ، فلما ضمت الطاء انقلبت الياء واوا . وقد تكررت في الحديث .

وفيه : " طوبى للشام لأن الملائكة باسطة أجنحتها عليها " . المراد بها هاهنا فعلى من الطيب ، لا الجنة ولا الشجرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث