الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل يهب للرجل دارا فيبني فيها

الرجل يهب للرجل دارا فيبني فيها قلت : أرأيت إن وهبت لرجل دارا فبنى فيها بيوتا ، أو وهبت له أرضا فغرس فيها شجرا ، فأبى الموهوب له أن يثيبني أترى ما صنع فيها فوتا في قول مالك ، وتكون له الأرض وتكون عليه القيمة ؟ قال : نعم . ، أراه فوتا وتلزمه الهبة بقيمتها ، لأن مالكا قال في البيع الحرام في الأرضين والدور .

قال مالك : لا يكون فيها فوت إلا أن يهدم أو يبني فيها أو يغرس في الأرضين . قلت : فإن قال الموهوب له إنما أقلع بنياني أو غرسي وأدفع إليه أرضه وداره ؟

قال : ليس ذلك له وعليه قيمتها . قلت : وكذلك مشتري الحرام إذا قال : أنا أنقض بنياني وأقلع غرسي ولا أريد الدار وأنا أردها ، أيكون ذلك له قال : ليس ذلك له ويكون عليه قيمتها ولا تكون عليه بالخيار فيه : إن شاء هدم بنيانه وإن شاء أعطاه القيمة وهذا أمر قد فات بمنزلة النماء والنقصان في الثياب والحيوان والهبة مثل البيع سواء [ ص: 389 ] وإنما رأيت ذلك فوتا لأن صاحب الهبة للثواب حين بنى وغرس قد رضي بالثواب ، لأنه قد حولها عن حالها فليس له أن يرجع فيها بعد أن حولها عن حالها ورضي بذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث