الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في ذكر الله ودعائه

[ ص: 3 ] فصول وقواعد

(من مسودات شيخ الإسلام ابن تيمية) [ ص: 4 ] فصل

في ذكر الله ودعائه

الفاتحة نصفها ثناء وذكر ، ونصفها دعاء ومسألة .

ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه [البقرة :114] .

قال الله تعالى : كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون [البقرة :151 - 152] .

وفي ذكر إبراهيم وإسماعيل : ربنا تقبل منا الآيات [البقرة :127] .

وقال تعالى : وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي [البقرة :186] أي ليستجيبوا لي إذا أمرتهم ، وليؤمنوا أني استجبت لهم إذا دعوني . ولهذا قيل : الإجابة تحصل من كمال الطاعة أكثر من الاستجابة ، أو كمال المعرفة أكثر من الإيمان .

وقال تعالى : فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم إلى قوله : فإذا [ ص: 6 ] قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا [البقرة :198 - 200] . قال عطاء : كقول الصبي أبه أمه . إلى آخر الكلام .

وقال تعالى : آمن الرسول [البقرة :285] إلى آخر السورة .

وقال : رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء إلى قوله : وسبح بالعشي والإبكار [آل عمران :38 - 41] .

وقال : وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا [آل عمران :147] الآيتين .

وقال : إن في خلق السماوات والأرض [آل عمران :190] إلى آخر السورة .

وقال : فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم الآية [النساء :103] .

وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى الآية [النساء :142] .

وقال : فكلوا مما أمسكن عليكم واذكروا اسم الله عليه [المائدة :4] . [ ص: 7 ]

وقال تعالى : ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه [الأنعام :52] .

وقال تعالى : ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين [الأعراف :55] .

وقال : ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الآية [الأعراف :180] .

وقال تعالى : واذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولا تكن من الغافلين [الأعراف :205] .

وقال : إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا [الأنفال :2] .

وقال تعالى : إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم الآية [الأنفال :9] .

وقال : التائبون العابدون الحامدون الآية [التوبة :112] .

وقال : وإذا مس الإنسان الضر دعانا لجنبه أو قاعدا أو قائما فلما كشفنا عنه ضره مر كأن لم يدعنا إلى ضر مسه [يونس :12] .

وقال : ألا تعبدوا إلا الله إلى قوله : وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه [هود :2 - 3] . [ ص: 8 ]

وقال : الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب [الرعد :28] .

وقال : مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة الآية [إبراهيم :24] .

وقال : وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا إلى قوله : لسميع الدعاء [إبراهيم :35 - 39] وما بعده .

وقال : فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين [الحجر :98] .

وقال : فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم [النحل :98] .

وقال : تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إلى قوله : وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفورا [الإسراء :46] .

وقال : قل ادعوا الذين زعمتم من دونه الآية [الإسراء :56] .

وقال : وإذا مسكم الضر في البحر ضل من تدعون إلا إياه [الإسراء :67] .

وقال : قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن الآية [الإسراء :110] .

وكبره تكبيرا [الإسراء :111] . [ ص: 9 ]

وقال : ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت [الكهف :23 - 24] .

وقال : واصبر نفسك إلى قوله : ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا [الكهف :28] .

وقال : ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله [الكهف :39] .

وقال : والباقيات الصالحات [الكهف :46] .

وقال : إذ نادى ربه نداء خفيا إلى قوله : ولم أكن بدعائك رب شقيا [مريم :3 - 4] .

وقال : وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات الآية [الأنبياء :87] .

ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات الآية [الحج :28] .

وقال : ولكل أمة جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة إلى قوله : الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم [الحج :35] .

وقال : فاذكروا اسم الله عليها صواف [الحج :36] . [ ص: 10 ]

وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين [المؤمنون :97] .

إنه كان فريق من عبادي يقولون ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا إلى قوله : وقل رب اغفر وارحم الآية [المؤمنون :109 - 118] .

في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه [النور :36] .

وعباد الرحمن إلى قوله : والذين يقولون [الفرقان :60 - 65] في موضعين .

ولذكر الله أكبر [العنكبوت :45] .

تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا [السجدة :16] .

والذاكرين الله كثيرا والذاكرات [الأحزاب :35] .

يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا [الأحزاب :41 - 42] .

إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما [الأحزاب :56] .

إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون [الصافات :35] .

ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون [الصافات :75] . [ ص: 11 ]

رب هب لي من الصالحين [الصافات :100] .

ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله [الزمر :23] .

وإذا ذكر الله وحده اشمأزت الآية [الزمر :45] .

فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار [غافر :55] .

فاستعذ بالله [الأعراف :200] .

وقال ربكم ادعوني أستجب لكم [غافر :60] .

فاستقيموا إليه واستغفروه [فصلت :6] .

ويستجيب الذين آمنوا وعملوا الصالحات [الشورى :26] .

ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا [الزخرف :36] .

وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها [ق :39] .

تبارك اسم ربك [الرحمن :78] .

فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع [الجمعة :9] .

واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا [المزمل :8] .

وربك فكبر [المدثر :3] .

ولذكر الله أكبر [العنكبوت :45] . [ ص: 12 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث