الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الطاء

جزء التالي صفحة
السابق

5353 - ( الطيرة في الدار والمرأة والفرس ) (حم) عن أبي هريرة - (صح) .

التالي السابق


(الطيرة في الدار والمرأة والفرس) أصل هذا أن رجلين دخلا على عائشة فقالا: إن أبا هريرة قال: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال (الطيرة…إلخ) فغضبت غضبا شديدا وقالت: ما قاله، وإنما قال: (وأن أهل الجاهلية كانوا يتطيرون من ذلك) اهـ قال ابن حجر : ولا معنى لإنكار ذلك على أبي هريرة مع موافقة جمع من الصحب له وقد تأوله غيرها على أنه سيق لبيان اعتقاد الناس فيها لا أنه إخبار المصطفى - صلى الله عليه وسلم - بثبوت ذلك، قال ابن عربي : وهو جواب ساقط؛ لأن الشارع [ ص: 295 ] لم يبعث ليخبر الناس عن معتقداتهم الماضية أو الحاصلة وإنما بعث معلما لما يلزمهم اعتقاده، ومعنى الحديث أن هذه الثلاثة يطول تعذيب القلب بها مع كراهتها بملازمتها بالكف والصحبة ولو لم يعتقد الإنسان الشؤم فيها فأشار الحديث إلى الأمر بفراقها ليزول التعذيب وهو نظير الأمر بالفرار من المجذوم مع صحة نفي العدوى، والمراد حسم المادة وسد الذريعة لئلا يوافق شيء من ذلك القدر فيعتقد من وقع له ذلك أنه من العدوى والطيرة فيقع في اعتقاد ما نهي عنه، فطريق من وقع له ذلك في الفرس بيعها، وفي المرأة فراقها، وفي الدار التحول منها؛ لأنه متى استمر فيها ربما حمله ذلك على اعتقاد صحة الطيرة والتشاؤم، وعليه ينزل قول الإمام لما سئل عن الحديث كم من دار سكنها ناس فهلكوا؟ وقد أخرجه أبو داود وصححه الحاكم عن أنس، قال رجل: يا رسول الله إنا كنا في دار كثر فيها عددنا ومالنا فتحولنا إلى أخرى فقل فيها ذلك، فقال: (ذروها ذميمة)

(حم عن أبي هريرة ) ورواه عنه ابن منيع والديلمي


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث