الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الراء

جزء التالي صفحة
السابق

4480 - (رمضان بالمدينة خير من ألف رمضان فيما سواها من البلدان وجمعة بالمدينة خير من ألف جمعة فيما سواها من البلدان) (طب الضياء) عن بلال بن الحارث المزني - (صح) .

التالي السابق


(رمضان بالمدينة) ؛ أي: النبوية؛ أي: صومه (خير من ألف) ؛ أي: من صوم ألف (رمضان فيما سواها من البلدان) ؛ أي: إلا مكة (وجمعة) ؛ أي: وصلاة جمعة (بالمدينة خير من) صلاة (ألف جمعة فيما سواها من البلدان) ؛ أي: إلا مكة قال [ ص: 40 ] بعضهم: وكذا يقال في سائر العبادات بها، وببيت المقدس بخمسمائة في الكل، قال القونوي في شرح التعرف: ورمضان من خصائص هذه الأمة

(طب والضياء) المقدسي (عن بلال بن الحارث المزني) بضم الميم وفتح الزاي المدني، صحابي مات سنة ستين، قال الهيثمي : فيه عبد الله بن كثير وهو ضعيف، وأورده في الميزان في ترجمة عبد الله بن كثير، ثم قال: وهذا باطل، والإسناد مظلم، تفرد به عنه عبد الله بن أيوب المخزومي، ولم يصب ضياء الدين بإخراجه في المختارة.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث